كتاب الأمراض وعلاجها كتاب الإسعاف الأولي

البواسير الخارجية أسبابها وأعراضها وكيفية علاجها

البواسير أسبابها وأعراضها وكيفية علاج البواسير
البواسير أسبابها وأعراضها وكيفية علاج البواسير

البواسير الخارجية أسبابها وأعراضها وكيفية علاجها

نظرة عامة على البواسير

البواسير هي تورم وتهيج الأوردة حول فتحة الشرج أو في المستقيم السفلي من الجسم، والذي هو الجزء الأخير من الأمعاء الغليظة مما يؤدي إلى فتحة الشرج.

وهي ناجمة عن إجهاد أثناء حركة الأمعاء، والجلوس لفترات طويلة من الوقت، ويمكن أيضا أن تكون أعراض ثانوية من اضطرابات أخرى، مثل الإمساك المزمن ، والسمنة ، ونمط الحياة عالية الإجهاد.

البواسير الداخلية تحدث داخل المستقيم أو داخل فتحة الشرج. فهي واحدة من الأسباب الأكثر شيوعا من البراز الدموي. قد يكون الدم هو الوحيد الذي يشير إلى أن الشخص لديه البواسير الداخلية. وذلك لأن هناك عدد قليل جدا من الأعصاب ومستقبلات الألم في المستقيم.

تقع البواسير الخارجية تحت الجلد حول فتحة الشرج. هناك العديد من النهايات العصبية هنا، والبواسير الخارجية تسبب أعراض أكثر وضوحا من البواسير الداخلية.

البواسير الخارجية هي أكثر شيوعاً، وعادة ما تخلق أعراض البواسير نموذجية مثل:

  • تهيج وألم حول فتحة الشرج .
  • حكة شديدة أو حرقان حول فتحة الشرج .
  • صعوبة الجلوس .
  • منطقة مؤلمة أو ملتهبة أو متورمة بالقرب من فتحة الشرج .
  • حركات الأمعاء المؤلمة.
  • ظهور الدم على أنسجة المرحاض بعد المسح .
  • تسرب البراز عندما لا تحاول أن يكون حركة الأمعاء .

في كثير من حالات البواسير، والعلاجات المنزلية او اي وصفة للبواسير الخارجية هي النوع الوحيد من العلاجات المطلوبة. ومع ذلك، فإن أي شخص لديه أي شك وجب عليه التحدث مع الطبيب المختص مباشرة، ولكن التوقعات لعلاج معظم البواسير الخارجية في المنزل جيدة .

وصفة للبواسير الخارجية طبيعياً فعلى الرغم من ان البواسير الخارجية غالباً ما تذهب بعيداً من تلقاء نفسها دون علاج في غضون بضعة أسابيع. لكن بالنسبة للبواسير الخارجية العنيدة لحسن الحظ، هناك العديد من العلاجات المنزلية المفيدة للبواسير، وكذلك بعض الخطوات التي يجب اتخاذها للمساعدة في التعامل مع أو تجنب البواسير تماما.

هناك العديد من خيارات علاج البواسير المتاحة في المنزل أو في شكل أدوية دون وصفة طبية.

العديد من أساليب العلاج تشمل ببساطة تخفيف أعراض البواسير حتى أنها واضحة من تلقاء نفسها.

وصفة لعلاج البواسير الخارجية :

1- الحمامات الدافئة :

الجلوس في حوض من الماء الدافئ الذي يشغل ما يكفي لتغطية الساقين قد تساعد على تخفيف تورم وتقليل التهيج الناجم عن البواسير.

بعض الناس أيضا يختارون إضافة المكونات الأخرى إلى الحمام من أجل المساعدة في تقليل الأعراض إلى أبعد من ذلك. يمكن أن تشمل هذه المكونات كوب من أملاح إبسوم أو خل التفاح.

الناس الآخرون يختارون إضافة خل التفاح مباشرة إلى البواسير، ولكن هذا قد يهيج الجلد ويسبب تورم أكثر.

2- زيت جوز الهند :

زيت جوز الهند هو مرطب طبيعي، والذي قد يساعد أيضا مع أعراض البواسير. تطبيق زيت جوز الهند قد يقلل من التهيج والتورم، و قد يساعد أيضا في تقليل ظهور الأعراض.

3- الألوفيرا :

وقد استخدمت في العديد من الثقافات لعلاج مجموعة متنوعة من الأمراض. وفقا للبحث في بيوميد الدولية للبحوث ، النبتة لها تأثير مضاد للالتهابات على الجسم، ويمكن أن تساعد على شفاء الجروح.

الألوفيرا قد توفر الإغاثة من حرق، والحكة، والتورم الناجم عن البواسير عند تطبيقها على فتحة الشرج. النقاء مهم جدا، حيث أن المواد المضافة والمواد الحافظة يمكن أن تجعل الأعراض أسوأ.

4- قطع الجليد :

قد يساعد تطبيق الثلج أو البرد على البواسير على تخفيف الألم والالتهاب . تطبيق علبة الجليد أثناء الجلوس أو عند الشعور بالتهاب البواسير يمكن أن تساعد على الحد من التورم مؤقتا.

يجب أن يكون الناس على يقين من لف الجليد في منشفة صغيرة لتجنب الأضرار التي تلحق الجلد. ترك حزمة الجليد لمدة 15 دقيقة مع تكرار العملية كل ساعة.

5- الأدوية دون وصفة طبية :

في الحالات التي تكون فيها السبل الأولية البسيطة غير كافية أو الألم كبير جدا، قد توفر الأدوية والكريمات دون وصفة طبية بعض الارتياح.

العقاقير المضادة للالتهابات، مثل الاسيتامينوفين أو ايبوبروفين قد تساعد على الشعور بالارتياح. تطبيق الكريمات على الجلد التي تحتوي على مكونات مثل الهيدروكورتيزون يمكن أن توفر الإغاثة المؤقتة كذلك.

6- تغيير نمط الحياة :

بعض خيارات نمط الحياة يمكن أن تقلل من خطر تطوير البواسير أو الحد منها. وتشمل هذه الخيارات:

  • شرب الكثير من السوائل .

وفقا لبحث، معظم المشاكل الشرجية مثل البواسير ناجمة عن نقص السوائل في النظام الغذائي.

شرب الكثير من السوائل طوال اليوم يحافظ على لين البراز ويمكن التحكم فيه لأنها تعمل في طريقها من خلال الأمعاء. والنتيجة هي أن البراز يكون أكثر ليونة وتأخذ طاقة أقل للتمرير وتسبب تهيج أقل للبواسير.

  • النظام الغذائي الغني بالألياف .

تناول الأغذية الغنية بالألياف هي مهمة جدا لصحة الجهاز الهضمي، وخاصة عندما يتعلق الأمر بحركات الأمعاء.

الألياف يمكن أن تمتص الماء، مما يساعد على حد سواء تليين البراز وإعطائها المزيد من الجسم. هذا يجعل من السهل التمرير.

  • ماذا ارتدي من الملابس؟

يمكن للناس دعم الشفاء من البواسير الخارجية من خلال ارتداء ملابس فضفاضة، والتنفس، والملابس الداخلية القطنية والسراويل. هذا يمكن أن يساعد على منع المنطقة المحيطة البواسير من أن تصبح ملتهبة بسبب العرق الزائد، وتساعد على تقليل الأعراض .

  • عادات الحمام الصحيحة.

وهناك أيضا عدد قليل من الأشياء التي يجب مراعاتها عند استخدام الحمام التي قد تساعد على السيطرة أو تجنب البواسير.

من المهم عدم الشدة أثناء حركة الأمعاء. الإجهاد والدفع قد تجعل البواسير أسوأ.

إذا لم تحدث حركة الأمعاء بعد دقيقتين ، فمن الأفضل الحصول على ما يصل وحاول مرة أخرى في وقت لاحق. كما أنه يساعد بعض الناس لديهم جدول مماثل كل يوم، مثل الجلوس على المرحاض لبضع دقائق بعد كل وجبة.

ومن المهم أيضا الاستماع إلى الجسم في هذه الحالات. الوقت الذي يحتاجه الجسم إلى حركة الأمعاء هو أفضل وقت للقيام بذلك. في انتظار بيئة اجتماعية أقل أو الانتظار لاستخدام المرحاض في المنزل يمكن أن تدعم في الواقع البراز وتسبب المزيد من التوتر والإجهاد. وهذا لن يجعل البواسير إلا أسوأ.

إذا كانت ورق المراحيض مزعجة جدا، قد يساعد استخدام الورق الرطب. استعمال مناديل الأطفال الخالية من الكحول من أي إضافات على الإطلاق قد توفر أيضا الراحة عند المسح. يمكن شراء مناديل مبللة خاصة بالجزء السفلي أو مناديل خاصة بالبواسير من الصيدلية كي تساعد في التنظيف اللطيف بعد حركة الأمعاء.

قد يساعد أيضا اتخاذ وضعية القرفصاء في حين وجود حركة الأمعاء. المؤخرة تزيل نفسها بسهولة وبقوة أقل عندما تكون في وضعية القرفصاء. أسهل طريقة للقيام بذلك هي دعم كومة من الكتب أو البراز بالقرب من المرحاض لراحة القدمين خلال فترات استراحة الحمام.

أشياء يجب تجنبها إذا كنت تعاني من البواسير :

هناك أيضا بعض الأشياء الهامة يجب تجنبها عند علاج البواسير في المنزل. ينبغي تجنب مناديل الطفل التجارية أو أوراق المرحاض المعطرة الشائعة في العديد من الأسر المعيشية.

البواسير حساسة للغاية، والعطور وغيرها من المواد الكيميائية قد تجعل الأعراض أسوأ. ومن المهم أيضا عدم غسل فتحة الشرج مع الصابون في حين توجد البواسير. هذا يمكن أن يهيج البواسير أكثر من ذلك.

وينبغي أيضا تجنب الأسبرين لأنه يمكن أن يخفف الدم – يجعله أكثر سيولة – ويجعل النزيف أسوأ.

متى ترى الطبيب؟

في حين أن البواسير تذهب بعيدا من تلقاء نفسها في معظم الحالات، فمن المهم أن نرى الطبيب إذا كانت الأعراض لا تتحسن مع أي أساليب الرعاية المنزلية.

إذا كان هناك البراز الدموي، فإن الطبيب يريد أن يكون على يقين من أنه لم يكن سببه حالة أكثر خطورة. إذا كان البراز الدموي يحدث جنبا إلى جنب مع مشاعر الدوخة، والدوار، أو الإغماء، يجب أن ندعو الناس للحصول على مساعدة طبية على الفور. قد تكون الأعراض علامة على اضطراب أكثر خطورة.

عن الكاتب

محمد عامر

محمد عامر |مدير موقع " موسوعة العائلة " كاتب ومدون فلسطيني .مهتم بالتدوين الحر , كذلك برمجة وتطوير مواقع الويب وتطبيقات الهواتف الذكية.

اترك تعليقا