كتاب الطفل

أوضاع الجنين داخل الرحم

أوضاع مختلفة للجنين داخل الرحم
أوضاع مختلفة للجنين داخل الرحم

يَتخّذ الطفل داخل رحم الأم وضعاً واحداً يسمى الوضع الطولّي وهو ما يحدث في معظم الحالات . وقد سَجلت التقارير وضعاَ عرضياَ يحدث بنسبة 1%.

ويمكن معرفة وضع الجنين في الرحم بفحص بطن المرأة الحامل حيث يمكن تمييز رأس وأطراف الجنين بدءاً من الشهر السابع كما تُظهر الصور الشُعاعية بأشعة رونتجن أوضاع الحالات المختلفة .

والوضع الطولي هو الوضع الذي يكون فيه العمود الفقري للجنين بشكلٍ متوازٍ مع العمود الفقري للأم بينما يكون في الوضع العرضي العمود الفقري للجنين بشكلٍ عمودي بالنسبة للعمود الفقري للأم .

وكما ذكرنا فإن الحالات العامة هي اتخاذ الطفل الوضع الطولي الذي أظهرت الاحصائيات كونه المحور العادي للوضع الذي يتخذه ما يقارب من 99 % من الأجنة في رحم الأم .

وعند اكتمال مدة الحمل نجد أن 95% تقريباً من الأطفال يتخذون وضع الرأس فيكونُ فيه رأس الطفل عند فتحة الولادة . بينما تتخذُ النسبة الباقية وضع الردفين فيكون فيه ردفا الجنين عند فتحةِ الولادة . ويمكن في هذه الحالة للطبيب أن يغير من هذا الوضع إذا لم يتغير تلقائياً .

وقد سَجلت التقاريرُ الطبية بأن ما يعادل نصف الأجنبية تكون عادة قبل أشهر الحمل الأخيرة بحال وضع الردفين ولكنهم يدورون في الفترة الأخيرة نصف دورة ليتخذوا وضع الرأس .

وضع الجنين في حالة التوأم :

تختلف أوضاع التوأم فتكون في بعض الحالات بوضع الرأس بالنسبة للتوأم وأحياناً بوضع الردفين . كما يتخذ أحياناً أحد التوأمين وضع الرأس بينما يتخد الآخر وضع الردفين. وفي حالات أخرى يتخذ التوأمان وضع الردفين .وفي حالات ثانية يتخذ أحدهما العرض .

عن الكاتب

محمد عامر

محمد عامر |مدير موقع " موسوعة العائلة " كاتب ومدون فلسطيني .مهتم بالتدوين الحر , كذلك برمجة وتطوير مواقع الويب وتطبيقات الهواتف الذكية.

اترك تعليقا