كتاب الأمراض النفسية

اليوجا للتغلب على الضغط النفسي والاستمتاع بالهدوء

اليوجا تساعد تقلبل التوتر وخفض ضغط الدم وتحسين وظيفة القلب
اليوجا تساعد تقلبل التوتر وخفض ضغط الدم وتحسين وظيفة القلب

تعد اليوجا بمثابة تمرين للعقل والجسم يجمع بين تمارين الإطالة والتحكم في التنفس والاسترخاء. يمكن أن تساعد اليوجا في تقليل التوتر وخفض ضغط الدم وتحسين وظيفة القلب. ويستطيع أي شخص تقريبًا ممارسة اليوجا.

ما هي اليوجا

اليوجا نوع من تمارين الطب التكميلي والبديل، تهدف إلى تحقيق السلامة العقلية والجسمية. تجمع اليوجا بين الضوابط البدنية والعقلية معًا لتحقيق السلامة لجسمك وعقلك، وتساعدك على الاسترخاء والتعامل مع الضغط النفسي والقلق.

تتميز اليوجا بالعديد من الأنماط والأشكال ومستويات الشدة. وعلى وجه الخصوص، فإن اليوجا هاثا (Hatha yoga) تعد خيارًا جيدًا للتعامل مع الضغوط النفسية. حيث إن اليوجا هاثا هي أكثر أنماط اليوجا شيوعًا، وقد يحب المبتدئون وتيرتها البطيئة وحركاتها السهلة. لكن قد يستفيد أغلب الأشخاص من أي نمط لليوجا، فالأمر يعتمد برمته على التفضيلات الشخصية.

تتمثل المكونات الأساسية لليوجا هاثا ومعظم فئات اليوجا بشكل عام في:

– الوضعيات. وضعيات اليوجا، تُسمى أيضًا وضعيات الجسم، هي سلسلة من الحركات المخصصة لزيادة القوة والمرونة. تتراوح الوضعيات من الاستلقاء على الأرض مع الاسترخاء بشكل كامل إلى الوضعيات الصعبة التي قد تتطلب منك إطالة حدودك الجسدية.

– التنفس. يعد التحكم في التنفس جزءًا هامًا في اليوجا. في اليوجا، يدل التنفس على طاقتك الحيوية. تعلّمك اليوجا أن التحكم في النفس قد يساعد في التحكم في الجسد وتهدئة العقل.

المنافع الصحية لليوجا

تتضمن المنافع الصحية المحتملة لليوجا ما يلي:

1. الحد من التوتر. أظهرت العديد من الدراسات أن اليوجا قد تساعد في الحد من التوتر والقلق. كما أنها قد تحسن من المزاج والشعور العام بالسعادة.

2. مستوى أفضل من اللياقة البدنية. قد تؤدي ممارسة اليوجا إلى تحسين التوازن والمرونة ونطاق الحركة والقوة. وهذا يعني أنه تقل احتمالات تعرّضك للإصابة خلال الممارسات البدنية الأخرى أو أنشطتك اليومية.

3. التعامل مع الحالات المرضية المزمنة. قد تساعد اليوجا في تقليل عوامل خطورة الأمراض المزمنة مثل أمراض القلب وضغط الدم المرتفع. كما أن اليوجا قد تفيد في تخفيف الحالات المرضية المزمنة مثل الاكتئاب والألم والقلق والأرق.

 احتياطات اليوجا

تعتبر اليوجا آمنة بشكل عام لمعظم الأشخاص الأصحاء، عندما تتم ممارستها تحت توجيه أحد المعلمين المدربين. لكن هناك بعض المواقف التي قد تشكل خلالها اليوجا خطرًا ما.

قم بزيارة مقدم الرعاية الصحية قبل أن تبدأ في ممارسة اليوجا إذا كنت مصابًا بأي من الحالات المرضية، أو تعرضت لأي من المواقف التالية:

  • انفتاق القرص.
  • خطورة الإصابة بالجلطات الدموية.
  • حالة زوال التكيف.
  • حالات العين، بما في ذلك المياه الزرقاء.
  • الحمل.
  • مشكلات التوازن الحادة.
  • هشاشة العظام الحادة.
  • ضغط الدم غير المسيطر عليه.

قد تتمكن من ممارسة اليوجا في تلك الحالات إذا اتخذت احتياطات معينة مثل تجنب وضعيات أو تمارين إطالة معينة. إذا ظهر عليك أي من الأعراض أو المخاوف، فقم بزيارة الطبيب للتأكد من استفادتك من اليوجا، وأنها لا تتسبب في أي ضرر لك.

كيف تبدأ بممارسة اليوجا

بالرغم من أنه يمكنك تعلّم اليوجا من الكتب والفيديوهات، فإن المبتدئين في العادة يجدون من المفيد تعلم اليوجا على يد مدرب. توفر الفصول أيضًا الزمالة والصداقة اللذين لهما أهمية كذلك للصحة العامة.

عندما تجد أحد الفصول يبدو مثيرًا للاهتمام، فتحدث إلى المدرب حتى تعلم ما الذي عليك توقعه. وتشمل الأسئلة التي تود طرحها ما يلي:

ما مؤهلات المدرب؟ أين تدرب المدرب وما المدة التي قضاها في التدريب؟

هل يمتلك المدرب خبرة في العمل مع طلاب لهم نفس احتياجاتك أو مخاوفك الصحية؟

إذا كنت تعاني من تقرح في الركبة أو ألم في الكتف، فهل يمكن للمدرب مساعدتك في إيجاد الوضعيات التي لن تؤدي إلى تفاقم حالتك؟

ما مدى متطلبات الفصل الدراسي؟ هل هي مناسبة للمبتدئين؟ هل هي سهلة بالقدر الكافي لاتباعها، إذا كانت هذه هي المرة الأولى لك؟

ما الذي يمكنك توقعه من الفصل الدراسي؟ هل يستهدف الفصل احتياجاتك مثل التعامل مع الضغوط النفسية أو الاسترخاء، أم هو مخصص للأشخاص الذين يرغبون في الاستمتاع بالفوائد الأخرى؟

تحقيق التوازن السليم أثناء التدريب

يختلف جسم كل شخص عن الآخر، ويتعين تعديل وضعيات اليوجا بناءً على القدرات الفردية. لذلك، فإن اختيار مدرب ذي خبرة ومنتبه لاحتياجاتك هو بمثابة خطوة أولى هامة للممارسة الآمنة والفعالة لليوجا.

وبغض النظر عن نوع اليوجا الذي تمارسه، فلا يتوجب عليك القيام بجميع الوضعيات.

إذا كانت الوضعية غير مريحة أو لا يمكنك القيام بها عند طلب المدرب، فلا تقم بها.

سيتفهمك المدربون الجيدون ويشجعونك على استكشاف – وليس تخطي – حدودك الشخصية.

عن الكاتب

محمد عامر

محمد عامر |مدير موقع " موسوعة العائلة " كاتب ومدون فلسطيني .مهتم بالتدوين الحر , كذلك برمجة وتطوير مواقع الويب وتطبيقات الهواتف الذكية.

اترك تعليقا

1 تعليق