كتاب الرجل

كيف يعمل القلب

القلب دائب العمل طيلة الحياة وبشكل متواصل إلا فترات تقدر بأقل جزء من الثانية بين الدقات .

وهي من القصر بحيث لا تسمح بارتخائه كما يحصل لباقي عضلات الجسم.

وتتراوح نبضات القلب بين 70ــ80 درجة وتزيد عند الإجهاد العنيف والإثارة الشديدة.

وعند ارتخاء عضلة القلب بين الدقات يمتلئ الأذينان بالدم وتنقبض عضلاتهما فتفتح الصمامات ويتدفق الدم إلي البطينين. ثم تنقبض عضلات البطن مغلقة الصمامات المؤدية إلي الاذينين .

وهذه هي القوة الدافعة التي تسمع كدقات القلب وتسمي فترة الانقباض وفي كل انقباضة يدفع القلب كمية من الدم في الأوردة وهذه الكمية تعادل 1،5% من مجموع حجم الدم في الجسم وبذللك فإن 60 إلي 70 نبضة في الدقيقة كافية لمرور كمية الدم كاملة في القلب والدورة الدموية 60 مرة تقريبا في الساعة الواحدة .

وبينما نصل كمية الدم التي يدفعها القلب إلي الأورطة تندفع كمية مماثلة إلي الشريان الرئوي من البطين الأيمن .

وعندما يفرغ البطين الأيسر محتوياتة في الأورطة يغلق الصمام الأورطي بحركة يمكن الاحساس بها بوضع اليد علي القفص الصدري وتعطي دقة القلب صوتا مزدوجا يمثل الأول انقباض البطين والثاني غلق صمام الأوردة .

ويمكن اعتبار فترة انبساط عضلات القلب عندما تمتلئ التجويفات بالدم ، أنها وقت راحة عضلة القلب وفترة الانقباض هي فترة العمل.

ويبلغ معدل النبض في الطفولة أسرع منه في الشيخوخة وليس زيادة النبض أو نقصه أو إسراعه وإبطائه عارضاً للمرض .

فالثابت أن القلوب تختلف كمان يختلف الشخص عن الاخر فمن الممكن أن تبلغ عدد نبضات قلب بطل في الجري 40 مرة فقط في الدقيقة .

بينما قد يبلغ النبض عند تخص اخر 90 نبضة في الدقيقة وقد تصل إلي 150 نبضة .

والمعروف أنه كلما ارتفع عدد نبضات القلب كلما قلت كمية الدم المتدفق في الدقيقة

عن الكاتب

محمد عامر

محمد عامر |مدير موقع " موسوعة العائلة " كاتب ومدون فلسطيني .مهتم بالتدوين الحر , كذلك برمجة وتطوير مواقع الويب وتطبيقات الهواتف الذكية.

اترك تعليقا